الرئيسية / قصص للأطفال / قصص عربية للأطفال / قصص للأطفال : قصة الكلب والحمار

قصص للأطفال : قصة الكلب والحمار

يحكى أنه كان هناك عامل يعمل بغسيل الملابس وكان لديه كلب وحمار  يساعدونه بالعديد من الأعمال .وفي ليلة من الليالي اقتحم مجموعة من اللصوص منزل العامل ، فسمع الكلب صوت اللصوص ، وبدأ ينبح بصوت عال ليوقظ العامل. استيقظ العامل من النوم  واستيقظ الجيران أيضًا

. وعند سماع صوت الكلب تفاجأ أحد اللصوص وقال: إنه صوت كلب! هيا بنا نهرب . شعر اللصوص بالخوف من عواقب نباح الكلب ، فحاولوا الهرب ولكن لم يستطيعوا الفرار فقد أمسك الجيران بهم أثناء هروبهم .
فرح العامل جدا من ما قام به الكلب، فقد حمى منزله من السرقة ، ولوأن الكلب لم ينبح لقام اللصوص بسرقة كل محتويات المنزل ، كان العامل فخور للغاية بالكلب ، وكان الجميع سعداء أيضا بالكلب وتصرفه الرائع .
منذ ذاك اليوم بدأ الحمار يشعر بالقلق فقد فكر أن العامل بدأ يعتقد أن الكلب أصبح مفيدا أكثر منه ، وبالتالي قرر الحمار أن يجعل العامل يرى أنه أفضل من الكلب. كان يريد أن يثبت للعامل أنه مفيد مثل الكلب تمامًا له كي يحضى بنفس مرتبة الحب لدى العامل .

بعد مرور عدة أيام ، وحين أتى الليل حاول لصان آخران أن يدخلان إلى منزل العامل ، كان اللصوص على علم بما فعله الكلب من قبل ، وبالتالي كانوا أكثر حرصًا هذه المرة. بدأ اللصوص ينظرون في كل اتجاه بالمنزل ، حينها رأوا الكلب يجلس خارج المنزل ، فقال أحدهم للآخر يبدو أن الكلب لن يزعجنا هذه المرة .
بدأ اللصان يتحركان بحرية داخل المنزل ، لأن الكلب بالخارج لن يزعجهم ، ولكنهم لم يعرفوا أن الحمار موجود بالمنزل . كان الحمار يراقب كل ما يحدث ، ويفكر في أن هذه هي الفرصة المناسبة له حتى يثبت للعامل أنه أفضل من الكلب ، وأنفع منه

 

فكر الحمار أنه لو بدأ يصرخ بصوت مرتفع سيهرب اللصوص ، وبالتالي لن يلاحظ العامل شيء ، فبدأ الحمار يقوم ببعض التصرفات الغريبة ، أحس العامل بالحمار وشعر  بالارتياب ، ودخل إلى الحمار ، لم يتوقف الحمار عما يفعله فشعر العامل بالغضب وأحضر العصا وبدأ يضرب الحمار ، وكان يقول له أن ضرب العصا سيعلمه ألا يقوم بمثل هذه الأصوات في الليل .
شعر الحمار بالصدمة ، لأن ما خطط له فشل تمامًا ولم يفهم العامل أي شيء ، حينها انتبه الكلب إلى الحمار ، وجاء يتحدث إليه بغرور قائلًا كان من الأفضل لك أن تهتم بشؤونك وعملك أولًا ، وألا تحاول أن تكون مثلي ، في نفس الوقت هرب اللصوص وصمتت الأصوات داخل المنزل .
العبرة من القصة :
أن لكل مخلوق حكمة ووظيفة ، الكلب وظيفته الحماية ، والحمار وظيفته حمل الأفراد والأشياء ، وحتى تحصل على التقدير الذي تسعى إليه يجب أن تقوم بعملك بدقة وبضمير دون أن تفكر في أي شيء أخر .

عن imed ilahi

مجدد و باحث بيداغوجي و معلم اول خريج المعاهد العليا لتكوين المعلمين بتونس و استاذ مدارس ابتدائية و استاذ المقاربات البيداغوجية الحديثة و مدير موقع و صفحة فضاء المعلمات و المعلمين و مؤسس شبكة المدرسة التونسية لتربية و التعليم العصري مبرمج مواقع الويب و صانع تطبيقات الهواتف الذكية له عديد الاختراعات التربوية منها المكروسكوب الرقمي البديل

شاهد أيضاً

قصص كليلة و دمنة : قصة الأسد و الأرنب

الثعلب والعصفور الصغير قصة مفيدة للأطفال من كتاب كليلة ودمنة

استيقظ الثعلب من النوم وهو يشعر بالجوع الشديد ،  ولم يكن في منزله ما ياكله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: