مقالات

لماذا لم يستعمر الإنسان القمر بعد أن وصل اليه؟

هل فعلاً وصل الإنسان الى قمر ؟ و لماذا لم يعد إليه و قد توفرت لديه كل الإمكانيات ؟

هذه التساؤلات دائما ما تُطرح كثيراً في الوسط العلمي و غيره . و نحن سوف نتطرق لهذالتسؤلات

من الجانب العلمي و نطرح راينا ….

أولاً  : إن حال البشر مند قديم الزمان كان هكذا ، ،فرقة تُفكر و تشتغل و تتطور ، و فرقة تُبخس

و تُفشل و تتهكم ،

فلو رجعت فقط لمأة سنة للوراء و أخبرت الناس بما وصل إليه العلم حالياً ، لقالوا : هذا مستحيل

و ضرب من الخيال و يتهمونك بالجنون

أما قضية الصعود للقمر ، فإن الفرقة التي تفكر و تعمل تجاوزت ذلك و هي الآن في صدد الإستعداد

للذهاب للمريخ ، بينما الفرقة المُحبطة ،مازالت ترى ذلك مُجرد حلم .

فمثلاً : هل برأيك إذا ذهبت لتكتشف منطقة جبلية وعرة ،و زرتها لعدة مرات و تكبدت المعانات

و الخسائر المادية و البشرية لأجل ذلك ، و جلبت معك كل ما تريده من هناك ،
فما الفائدة من رجوعك إليها مرة أخرى ؟

فلتعلم أخي الكريم أن الوكالات الفضائية ، تعمل لأجل العلم و الإكتشافات و لا يهمها رأي البشر ،

و تُسخر إمكانيات و ميزانيات ضخمة لأجل ذلك و تُشغل الآلاف من العلماء و المهندسين و التقنيين حول العالم ،

و لا أظن أنها ستخدعهم و هم العلماء العارفين بخبايا كل شيء ،

و قد جلبت ‹ رحلات أبولو › أكثر من 250 كلغ من الأحجار و العينات من القمر ، و طرحتها و وزعتها

على جميع المتاحف الكبرى حول العالم ، و جعلت الولوج إليها متاح لكل من يريد التأكد و دراسة

تلك الأحجار و خاصة العلماء .

و أكبر عدو وخصم و منافس شديد لأمريكا أنذاك هو الإتحاد السوفياتي ‹ سابقاً › و هو كذلك توصل

بالأحجار و العينات و درسها و لما وجدها فعلاً حقيقة ، سكت و تقبل الهزيمة إبان الحرب الباردة ،

و تحولت المنافسة بينهما إلى صناعة الأسلحة حتى توصلا لصناعة السلاح النووي ، و هناك وضع

العلماء و العقلاء أقلامهم و أوقفوا كارثة كادت أن تُدمر كوكب الأرض . و تعاهدوا على وقف التجارب

النووية من ذلك الحين .

فلا تصغي أخي الكريم للمنتقدين بدون علم و أستعمل عقلك و فكر ، فهناك من العلماء أنفسهم

من يسترزق من هذا الموضوع….و شكراً….

فأنا إنسان مثقف و باحث و أرى الأشياء من جميع الجوانب ، الماضي و الحاضر و المستقبل

و أنا أتابع بشغف كبير مستجدات الوكالات الفضائية و أبحاث علماء الفلك ، و عندي يقين تام

و ثقة كاملة بأن الإنسان سيتجول بين النجوم في المستقبل ، صدق أو لا تُصدق …..؟؟؟

المدرسة التونسية

يوفر موقع المدرسة التونسية عديد المراجع من امتحانات تقييمات وتمارين للمرحلة الاساسية الابتدائية وفروض مراقبة وفروضا تأليفية للمرحلة الإعدادية والثانوية ودروسا وتلاخيص لجميع المستويات الدراسية لمساعدة أبنائنا التلاميذ والأولياء قصد إنجاح السنة الدراسية ونكون بذلك قد أنجزنا مكتبة رقمية توفر كل ما ذكرنا وتمكن زائريها من تصفح المرجع على الخط وطباعته مباشرة بدون تحميل كما تمكنهم من تحميل كل المراجع المتوفرة مباشرة من الموقع. كذلك نوفر عديد المراجع للمربين من معلمين وأساتذة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish
error: المحتوى محمي !!
Betpark giriş -
Casino maxi
- Benjabet yeni giriş -

Anadolu casino

- Olivenöl - BahisPUB giriş - celtabet casino -
retrobet.live
-

vdcasino poker oyunları

- adana eskort - eskort adana - bodrum eskort - adana eskort bayan - eskort
%d مدونون معجبون بهذه: