قصص عربية للأطفال

قصص للأطفال : زرياب معلم الناس و المروءة – تحميل و قراءة

وصف قصة زرياب معلم الناس والمروءة:

هذه القصة المصورة  هي القصة الثانية في سلسلة ” الذين أضاءوا الدّرب”، وهي تروي حكاية موسيقي كان له السبق في تطوير الموسيقى العربية ،  وفي تطوير الكثير من الآلات الموسيقية الشرقية ، وهو فنان عبقري بزّ علماء عصره في الموسيقى ،  وعكف نفسه عليها طوال عمره ،  فخلّدته. هـو زرياب الذي تتلمذ على يدي أستاذه الموسيقي الشهير إسحاق الموصلي في عهد الخليفة هارون الرشيد ، ثم هاجر مرغمًا عنه إلى بغداد التي أحبّها مع زوجته وبنيه إلى المغرب العربي ، ثم إلى الأندلس حيث الخليفة العربي المسلم عبد الرحمن الثاني الذي لقي عنده كلّ تقدير وحفاوة وإكرام ، وتفرّغ حينئذ لفنه الموسيقي ، فأبدع وفتح معهدًا موسيقيًا وملأ الدنيا ألحانًا عذبة ، وأنفق الكثير من الوقت لتعليم النّاس فنون الموضة  والرفاهية والآداب واللطف والرقة والذوق وآداب وفنـون الملبس والمأكل والمشرب حتى لقّبه النّاس بـ ( معلم الناس والمروءة ).

لقد حوّلت الموسيقى والبراعة فيها والإخلاص لها زرياب من مولى فقير معدم لا حول له ولا قوة طريد في الأرض إلى سلطان الموسيقى والألحان.

قراءة القصة :

[wp-embedder-pack width=”100%” height=”400px” download=”all” download-text=”زرياب معلم الناس والمروءة” attachment_id=”4035″ /]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
Betpark giriş -
Casino maxi
- Benjabet yeni giriş -

Anadolu casino

- Olivenöl - BahisPUB giriş - celtabet casino -
retrobet.live
-

vdcasino poker oyunları

- adana eskort - eskort adana - bodrum eskort - adana eskort bayan - eskort