جديد: تعرف على “فيروس هانتا” الذي يثير جدلا بعد ظهوره في الصين

شارك الموضوع مع اصدقائك
أثار “فيروس هانتا” جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان الصين وفاة شخص في مقاطعة يونان جنوب وسط الصين، وسط مخاوف من أن يكون الفيروس وباءا جديدا على غرار فيروس كورونا المستجد.

.




وقالت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية الناطقة باللغة الإنجليزية إن شخصا توفي في مقاطعة يونان متأثر بإصابته بفيروس “هانتا” خلال عودته من عمله إلى إقليم “شاندونغ” على متن حافلة أمس الإثنين.

وأضافت الصحيفة أنه تبين أن الشخص المتوفى مصاب بفيروس “هانتا”، مشيرة إلى أنه جرى فحص 32 شخصا آخرين كانوا على متن الحافلة، دون أن تشير إلى نتائج تلك الفحوصات.

وفور نشر الخبر سادت حالة من الجدل والرعب على مواقع التواصل الاجتماعي خشية أن يتحول الفيروس إلى وباء جديد على غرار فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19) الذي ظهر للمرة الأولى في إقليم هوبي الصيني في ديسمبر/كانون الأول الماضي وأصاب مئات الآلاف من الأشخاص وتسبب في توقف حركة الحياة تقريبا في الكرة الأرضية بأكملها.

لكن ما هو فيروس هانتا؟

تجيب منظمة الصحة العالمية قائلة إن “فيروس هانتا” يسبب ” المتلازمة الرئوية لفيروس هانتا” وهذه المتلازمة مرضاً تنفسياً فيروسياً حيواني المنشأ. وينتمي العامل المسبب للمتلازمة إلى جنس فيروس هانتا، فصيلة الفيروسات البنياوية.





كيفية العدوى؟

تقول المنظمة إن العدوى بهذه المتلازمة تُكتسب بصفة أساسية عن طريق استنشاق الرذاذ أو ملامسة فضلات القوارض المصابة بالعدوى أو روثها أو لعابها. وعادةً ما تقع حالات العدوى البشرية بفيروس هانتا في المناطق الريفية (مثل الغابات والحقول والمزارع) حيث قد توجد القوارض الحرجية المعيلة للفيروس وحيث ربما يتعرض الناس للفيروس.

ما هي أعراضه؟

من أعراض هذا المرض الإصابة بالصداع، والدوار، والحمى المصحوبة بارتجاف، وآلام العضلات، ومشاكل معدية معوية من قبيل الشعور بالغثيان والتقيؤ والإسهال وآلام البطن، تليها إصابة مفاجئة بضيق التنفس وانخفاض ضغط الدم.

متى تظهر؟

تظهر أعراض المتلازمة في المعتاد خلال ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد التعرض المبدئي للفيروس. ولكن ربما تظهر الأعراض مبكراً بعد أسبوع واحد فقط أو يتأخر ظهورها حتى ثمانية أسابيع بعد التعرض للفيروس.

هل هو قاتل؟

تقول المنظمة إن معدل إماتة الحالات يمكن أن يصل إلى ما بين 35-50%.

هل ينتقل بين البشر؟

منظمة الصحة العالمية تقول إنها تجري تقصيا بشأن إمكانية انتقال المرض بين البشر.

وتقول “مراكز مكافحة العدوى والوقاية منها” في الولايات المتحدة إن الفيروس منشأه حيواني بالأساس( أي أنه ينتقل بصورة أساسية من الحيوان إلى الإنسان) وأنها لم تسجل حالة إلى الآن في الولايات المتحدة انتقل فيها الفيروس من شخص لآخر.

وأضافت أن في حالات نادرة في الأرجنتين وتشيلي جرى رصد انتقال الفيروس من شخص لآخرين كانوا ملاصقين له خلال إصابته بأحد أنواع فيروس هانتا.

هل رصدت حالات لفيروس هانتا قبل ذلك؟

منظمة الصحة العالمية نشرت تعميما في يناير/كانون الثاني 2019 عن اكتشاف حالات في الأرجنتين وتشيلي قالت فيه: ” أصدرت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية الأرجنتينية في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018 تحذيراً وبائياً بشأن الزيادة الطارئة في أعداد حالات الإصابة بالمتلازمة الرئوية لفيروس هانتا (المتلازمة) في بلدة إبويين بمقاطعة شوبوت.”

وأضافت: ” وبلغ عدد الحالات المؤكدة مختبرياً التي وقعت في الفترة ما بين 28 أكتوبر/تشرين الأول 2018 إلى 20 يناير/كانون الثاني 2019 ما مجموعه 29 حالة مؤكدة مختبرياً للمتلازمة، اُبلغ من بينها عن 11 حالة وفاة في إبويين بمقاطعة شوبوت. ويبلغ عدد سكان بلدة إبويين 2000 نسمة تقريباً، وتقع مقاطعة شوبوت في منطقة باتاغونيا جنوبي الأرجنتين.”

وتابعت المنظمة ” كانت الحالة الدلالية قد تعرضت للفيروس في البيئة قبل بدء ظهور الأعراض في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، ثم حضرت حفلاً بعد ذلك في 3 نوفمبر/تشرين الثاني. وعانت 6 حالات ممن حضروا الحفل أيضاً من بدء ظهور الأعراض في الفترة ما بين 20 إلى 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2018. وعانت 17 حالة أخرى من بدء ظهور الأعراض في الفترة ما بين 7 ديسمبر/كانون الأول 2018 إلى 3 يناير/كانون الثاني 2019، وقد ارتبطت جميعها وبائياً بحالات سبق تأكيدها. ويجري حالياً تقصي إمكانية انتقال المرض بين البشر.”

وقالت المنظمة ” حُدِّدت أربعة أقاليم موطونة بالمرض في الأرجنتين، وهي: الإقليم الشمالي (سالتا، وخوخوي)، والإقليم الأوسط (بوينيس أيريس، وسانتا فيه، وإنتريه ريوس)، والإقليم الشمالي الشرقي (ميسونيز)، والإقليم الجنوبي (نيوكوين، وريو نيغرو، وشوبوت).”

وأشارت إلى أنه ” في الفترة ما بين عام 2013 إلى عام 2018 سُجِّلت 100 حالة مؤكدة في المتوسط سنوياً، وشهدت مقاطعات بوينيس أيريس، وسالتا، وخوخوي أعلى أعداد حالات الإصابة. وفي الفترة ما بين عام 2013 إلى عام 2018 أُبلِغ عن 114 حالة وفاة مؤكدة من جراء الإصابة بفيروس هانتا في الأرجنتين، حيث بلغ معدل إماتة الحالات 18.6%، علماً بأن هذا الرقم قارب 40% في بعض المقاطعات في الإقليم الجنوبي بالبلد.”

وتقول المنظمة أنه ” أُبلِغ عن حالات الإصابة بهذه المتلازمة في عدة بلدان بالأمريكتين. وقد تحدث العوامل البيئية والإيكولوجية التي تتأثر بها قطعان القوارض تأثيراً موسمياً على اتجاهات المرض.”

وأضافت ” وحيث يتمثل مستودع فيروس هانتا في القوارض الحرجية، وبصفة أساسية نوع الجرذاوات القطنية، فقد يحدث انتقال المرض عند مخالطة الناس لموائل القوارض. وقد سبق توثيق انتقال محدود للمتلازمة بين البشر من جراء الإصابة بفيروس الأنديز في الأرجنتين. ولا توجد إجراءات محددة مُسَنَّدة بالبيِّنات بشأن عزل المرضى المصابين بهذه المتلازمة.”



Related posts

Leave a Comment